منتدى وحش7
ادراة منتدى وحش7 ترحب بك

حللت اهلا ووطئت سهلا



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كذب من قال قبائل حضرموت ترجع الى حمير وهمدان انة مزور للتاريخ الهمداني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبود
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1024
العمر : 20
النادي المفضل : القادسيه
الدولة :
المزاج :
المهنه :
الهوايه :
نقاط : 1456
تاريخ التسجيل : 27/07/2009

مُساهمةموضوع: كذب من قال قبائل حضرموت ترجع الى حمير وهمدان انة مزور للتاريخ الهمداني   الخميس أغسطس 20, 2009 11:45 am

وحبيبنا وقرة عيننا محمد ابن عبدالله وعلى آله وصحبه أجمعين

أهدي هذا البحث المتواضع إلى الأمه العربية عامة والى شعوب الجزيرة العربية والشعب الحضرمي خاصة وخاصة الخاصة للباحثين والمؤرخين من جيلنا الحضرمي وطلبة الجامعات الحضرميه. كما أهديه لكل كاتب ومؤلف سبق وأن خاض غمار الأنساب خاصة ممن إستقوا ماكتبوا من مؤلفات وكتابات وأقاصيص ( لسان اليمن !!!! أبو محمد الحسن الهمداني ليعرفوا ماوقعوا فيه بغير قصد وعن حسن نية من أخطاء كادت أن تؤدي بتاريخنا الحضرمي وبأنسابنا وأنساب اصولنا وفروعنا بماضينا وحاضرنا ومستقبلنا إلى منافي التاريخ وتلحقنا بغير جذورنا بل للأسف قام البعض بحسن نية بتدوين ذلك في مؤلفات ضخمه من غير إدراك للحقيقة.كما أرجو من هؤلاء الرجال القادرين أعادة البحث والتعمق في التاريخ الحضرمي ومن ثم كتابته بحقيقته وصورته الناصعة وهي واضحه وضوح العيان لكل مجد مجتهد هدفه الوصول الى الحقيقة ليس الا .

--------------------------------------------------------------------------------

الجزء الأول
من هو الهمداني
هو ( أبو محمد الحسن بن أحمد بن يعقوب الهمداني ولد عام 280 هـ وتوفي بعد عام 344هـ وقال لأكوع أنه توفي عام 360 هـ وهوصاحب كتاب الإكليل الشهير
وقد أعتبرته الحكومات اليمنية وغالبية مؤرخي اليمن المتعصبين لسان حالهم وكتاب تاريخهم وقد أعتمدوا على مؤلفاته رغم علمهم بالحقيقة أعتماداً كاملاً واعتبروا كتبه ومؤلفاته منهجاً إستراتيجيا لتدريسه في مدارسهم ومعاهدهم وجامعاتهم قاصدين بذلك تلويث عقول أجيال وراء أجيال ولايهمهم من ذلك سواء تحقيق مآربهم . كما حاولوا إستخدام مؤلفاته في منازعاتهم الحدوديه مع جيرانهم وبائوا بالفشل وهذا شيء طبيعي لأنهم أعتمدوا على أساطير وخزعبلات . كما أعتمدوا ولايزالون يعتمدون على تلك الأساطير الهمدانيه في يمننة حضرموت وتزوير أنساب شعبها وتلويث عقول أبنائها بهذه الأقاصيص .
ومن أكثر المعتمدين على تأريخ الهمداني من مؤلفي القصص اليمانية بل والمعجبين به حتى الثمالة وهذه عينة فقط الا وهو
محمد علي لأكوع الحوالي مؤرخ يمني حيث كان منبهراً بالهمداني ولم يكتف بإطلاق اسم لسان اليمن وهو الاسم الذي أطلقه الهمداني على نفسه بل زاد عليه كلمة (الإمام) أي ( الامام لسان اليمن ) ووصفه بأنه حبر كبير وسٍجلٌ أمين حافل بالمعلومات النادره وأنه المؤرخ الكبير الفيلسوف لسان اليمن مؤلفاته هي المفتاح السحري للمكتشفين لللآثار والثقه الأمين لسان اليمن ولا نلومه لأنه كغيره وجد في الهمداني الضاله المنشوده التي بها ستتحقق المطامع والتي بها تتسيد القبيلة .

ولكن ولله الحمد والمنه فالحقيقة دائماً وإن غابت فلابد لها من الظهور وهاهو أحد الباحثين والدارسين والمؤرخين اليمنيين أبى أن يكون كغيره من الدجالين رغم تعصبه لبني جنسه إلا أنه على الأقل أبى أن يظهر أمام الشرفاء من البشر مزيفاً ومزوراً لأنه يعي تماماً أن عين الشمس لايغطى بمنخال أنه الأستاذ أحمد حسين شرف الدين
وكتابه الذي اعتمدت عليه هو ( دراسات في أنساب وقبائل اليمن) طبعته الأولى عام 1967 م والثانيه 1981 م
وقد قمت بالنقل كما هو ولم اضف شيأً وقد أشرت الى تعليقاتي بوضعها بين قوسين وأشرت اليها بالكاتب

--------------------------------------------------------------------------------

الجزء الثاني

مدخل في الأنساب
مقارنة إكليل الهمداني والنقوش- ص 6- من الكتاب
إن المراجع العربية التي تعرضت لأنساب قحطان ونخص منها كتاب ( الإكليل) لابي محمد الحسن بن محمد الهمداني ، ترتكز في تدوين انساب القبائل القحطانية واغلب البلدان التي استوطنتها تلك القبائل داخل اليمن وخارجه على ( الملوك والأقيال والأذواء) ، وتنص على حصر القبائل اليمنية ، بمافيها حضرموت في كل من ( حمير ) و(كهلان) ابني يشجب بن يعرب بن قحطان ،
وتضمن الإكليل سلالة مرتبه لهذه القبائل توصلها بأحدهما محتفظاً بربط سلالة الملوك - وهم في نظره حميريون فقط- بحمير بن سبأ
وأجزاء الإكليل المتعلقة بالأنساب هي ثلاثة فقط من مجموع خمسة من الاجزاء التي عثر عليها حتى الآن وبيان مواضيع هذه الثلاثة كما يلي :
الأول : في أنساب قضاعة بن مالك بن حمير
الثاني : في أنساب الهميسع بن حمير
العاشر : في أنساب همدان
وسوف نتكلم فيما بعد عن مواضيع بقية الأجزاء الموجودة والمفقودة.
وبنظره خاطفه في هذه الأنساب نجدها عاريةَ تماماً من أي تدرج زمني ، يوضح لنا أزمان تلك السلالات وتأريخ الحاكمين ،ولهذا فلا يستطيع أي باحث الوقوف على المدى الزمني الذي عاش فيه كل من حمير وكهلان وأعقابهما من ملوك وأقيال .
لكننا إذا حاولنا الوقوف على ذلك من خلال الآباء المنحدرين من كليهما والذين تفرعت منهم أنساب الإكليل
وهم لايزيدون في الغالب على ثلاثين أباً من كل من حمير وكهلان إلى ظهور الاسلام وخصمنا لكل منهم مدة نسبة تتراوح بين 20 و30 عاماً على اكثر تقدير ( اسفرت دراسات علم الأنساب على تقدير 300 سنة لكل عشره أجداد تقريباً كزمن نسبي وهو مايتقارب مع قاله المؤلف ) وبهذه النسب وجدنا أن كلاً من حمير وكهلان ابن سبأ قد عاشا في القرن الرابع قبل الميلاد وهذا بعيد كل البعد عن الواقع وعن معلومات النقوش وبالرجوع إلى مصادر ( الإكليل) نجد أنها لاتتعدى اشياء ثلاثة:
1- البحث من أفواه القبائل وحافظي أنسابها
2- النقوش التي عثر عليها الهمداني في( ناعط )
3- شعر ( أسعد تبع) و (علقمة بن ذي جدن)
وحريُ بنا أن نشير هنا إلى أن أنساب قبئل قحطان ، قد خاض فيها غير الهمداني كإبن هشام الكلبي ( 318هـ) والمسعودي ( 346 هـ) وغيرهما ، الا انهم – وكما قال الهمداني في مقدمته على الجزء الأول من الإكليل ( لم يأتوا إلا بمثل أثر في عفر ( الهمداني يقول عن ابن هشام وعن المسعودي !!!
وبامكان الباحث المدقق أن يأخذ صورة كاملة من أجزاء الإكليل للهمداني جميعها الموجوده والمفقوده من كتاب ( السيرة الجامعة لأخبار الملوك التتابعة) شرح قصيدة ( ملوك حمير وأقيال اليمن) وكلا القصيدة وشرحها ( للقاضي نشوان ابن سعيد الحميري ( 573 هـ/ 1175م)
فهذا الكتاب لنشوان الحميري كما يقول أحمد حسين شرف الدين قد عصر موضوعات الإكليل عصراً وجاء بأنساب قحطان وسبأ وكهلان وحمير وقضاعة
ولهذا فمن غير المشكوك فيه أن القاضي نشوان قد اطلع على مؤلفات الهمداني جميعها ، لاسيما وأنه كان أحد المعجبين به والمهتمين بمؤلفاته .
وتابع أحمد حسين شرف الدين
وإذتأملنا كتاب ( السيره الجامعة) من أوله إلى آخره ألفيناه غير ذي جدوى من ناحية التاريخ والأنساب ،ولايفيد غير المهتمين بدراسة المنثولوجيا القديمة ( وعلم الأساطير)ويلاحظ أن القاضي نشوان كان يعتمد أحياناً على أقاصيص عبيد بن شربة الجرهمي ( ت686م) ووهب بن منبه ( 54 هـ/ 732م) ,اكثرها معلومات باطلة
وقبل أن أعثر على الجزء الثاني من (الإكليل) كنت قد قمت بدراسة الجزء الأول والعاشر دراسة جعلتني أتكهن بوجود ملاحم تاريخيه اسلاميه يذكر فيها ملوك اليمن الأقدمين وأنها قد تكون لأسعد تبع وعلقمة بن ذي جدن اللذين طالما أتى لنا الهمداني بأبيات لهما كشاهد عدل ومستند حق على مايرويه من أنساب حمير
وتابع احمد حسين شرف الدين
وقد اسفر تكهني بعد ذلك عن حقيقة ايجابيه عندما اتيح لي الاطلاع على الجزء المشار اليه ، ووجد نفسي أمام ملحمتين طويلتين
إحداهما تعزى لأسعد تبع والأخرى لعلقمة بن ذي جدن . ( نشر المؤلف شرف الدين في ثلاث صفحات أجزاء من القصيدتين ص 10-11-12) من الكتاب .
وتابع بعد نشره أجزاء القصيدتين كتعليق عليهما وقال
أما أسعد تبع فهو الملك الحميري الذي يقول عنه الهمداني بأنه عاصر طسماً وتارةً يقول بأنه عاصر بختصر ، ولا ندري هل يعني طسماً البائدة أم هناك طسماً كهلانيه أو حميرية!!
ومثل هذا غير بعيد من أبي محمد الهمداني وإن كان لم يقل به أحد لا من العرب ولا من العجم . أما بختصر ملك بابل فإنه قد عاش في القرن السابع قبل الميلاد ومن البديهي أن الشعر العربي في ذلك الحين بل وفيما بعده بألف عام تقريباً كان لا يزال قابعاً في مسقط رأسه ( نجد) لم ينتشر بعد إلى أنحاء الجزيرة العربية كما يعرف ذلك أرباب الأدب العربي وحفظة تاريخه.
وأما علقمة بن ذي جدن فيقول عنه الهمداني بأنه كان مخضرماً وأن له عدة أسماء منها المطموس لأنه كان ضريراً ، والنواحة لأن شعره كله مراث في حمير وقصورها وغير ذلك ، ولم يزد على ذلك شيء
ويتابع أحمد حسين شرف الدين في تعليقه على القصيد تين التين اعتمد عليها الهمداني في تاريخه ثم من خلفه .
يقول : ولسنا في حاجه إلى الإشارة إلى رداءة هذا الشعر إذ يعتبر ذلك خروجاً عما نحن بصدده بل نقول عنه أنه نوع من الشعر ( الموضوع) الذي يجري على ألسنة العامه ومن يتصفح هاتين القصيدتين بيتاً بيتاً ثم يقرأ كتاب الإكليل يجد أن الهمداني قد جعلهما وأمثالهما ( أي القصيدتين ) نصب عينيه عند وضعه لأنساب حمير وسلسلتها وتخريج أقاصيصها ، وركن إليهما ركون من أجدب فأنتج ، وكان الجدب أي جدب الهمداني أمرأ للهزيل

--------------------------------------------------------------------------------

الجزء الثالث

خمسة أشخاص هم سلاسل النسب في خزعبلات الهمداني (ص 13 شرف الدين)

جاء في الإكليل أسماء خمسة أشخاص اعتمد عليهم الهمداني في وضع سلاسل النسب ولا يزالون في حكم المجاهيل ، إذ لم يفصح إلا عن بعض أسمائهم كأن يقول :
قال أبو نصر ، قال البريهي ، قال الأوساني ، وكثيراً ما يحشر لنا عدة أقوال في نسب واحد مما يتعذر معه الحكم على أصحها ،بالإضافة لما يجده المتأمل من التناقضات الغريبه ، ولا سيما عندما يقارن أنساب آل الصوََّار والتبعيين واليزنيين واللعوبيين وغيرهم ممن سيأتي لنا ذكره وبيان وجوه التناقض فيه .
واهم مايلفت النظر أن كثيراً من أسماء الأماكن اليمنية قد نسبها الهمداني إلى الملوك والأقيال والأذواء ، وبعضهم قد لا يبلغ تاريخه حتى القرن الأول للميلاد كما يفهم من تسلسل أنسابهم ، وهذا يعني أن تلك الأماكن لم تعمر إلا مؤخراً بينما تعود في النقوش إلى أعماق التاريخ والأمثلة على ذلك كثيره جداً .ومن خلال قراءتنا للمشجرات النسبية في الإكليل والتي تعود إلى ما قبل الإسلام نجد أسماء كثيرة لم يرد أمثالها في النقوش ومنها على سبيل المثال :
محمد ، علي ،عبدالله ، ، قاسم ، المختار، إبراهيم ، قيس ، ربيعه ، مالك وغيرها ،
بينما أسماء النقوش لنم يرد فيها غالباً إلا:
كرب ، مأذن ، يريم، لحيعثت، سمهعلي ، يسرم، يهرعش، يدع ال ، يكرب ال، وهلم جرا .
ونجد في الإكليل أقاصيص وأخبار يصعب تقبلها ويعسر هضمها ، وهي كثيرة جداً ، ونكتفي بإيراد مثال واحد على ذلك .
قال الهمداني بالحرف الواحد :
وفي بعض أخبار اليمن القديمة لما قحط القطر في زمان يوسف عليه السلام ، وألحت الجراد ساءت أحوال اليمن والحجاز ونجد
( لم يذكر حضرموت رغم أنها كانت مملكة في أيامها بل ولم يوجد اسم اليمن حينها وهو أمر حتى أحمد حسين شرف الدين بعصبيته اليمنية في كثير من المواضع في كتابه الناقد للهمداني لم يأتي بذكر حضرموت كإقليم وكتاريخ بل حتى تناسى ذكرها في ذكر ابناء قحطان .......الكاتب ع-د )
وتابع والكلام لشرف الدين عن الهمداني لأنها أرض قعقاعه لاسوح فيها وأمر تبع إبناه علهان ونهقان أن يكتبا للناس إلى خزانة الملك بمصر وهو يوسف عليه السلام وخرجوا على يوسف على كل صعب وذلول فلما رآهم يوسف ورثى لهم من القره وأمرهم باتخاذ النواضخ ( أي الآبار الجوفيه) ووصفها لهم فعادوا الى بلادهم فأحتفرا النواضخ .
( تصور أخي القاريء الكريم يذهب الناس من اليمن إلى مصر في كل هذه المسافه ليسألوا سيدنا يوسف عليه السلام كيف يتصرفوا ومن ثم يعودوا إلى بلادهم بنصيحة سيدنا يوسف عليه السلام افليس جديراً بأن يبعثوا رسولاً لذلك......... الكاتب ع-د )وهكذا ( الكلام لشرف الدين ) نسي الهمداني ماوصفه لنا من البئر المعطله في تلفُم ، وأبار معين التي لها شهرتها وقد ذكرت النقوش العديده منها ومن يشاهد خرائب معين وقرناو وبراقش ومأرب والجوبه يجد الكثير من الآبار والتي يعود تاريخها إلى ما قبل الثلاثة آلاف عام وهي مطوية بالبلق المنحوت نحتاً فنياً رائعاً . ومن الغريب أن تجهل الحضارة المعينية والسبئية والحميرية طريقة حفر الآبار وهي التي شادت من السدود والعمران واخترعت من أساليب الري الأخرى ما أدهش العالم المعاصر .
(لا حظ عزيزي القاري في اعلاه تجاهُل أحمد حسين شرف الدين للحضارة الحضرميه .........الكاتب ع-د)
يتابع احمد حسين شرف الدين في نقده للهمداني ويقول:
أما النقوش التي يقول الهمداني إنه اعتمد عليها في كتابته للأنساب فهي يسيرة جداً ومجزأة ولايزيد عددها على أصابع اليد ، ولاتبلغ كلماتها الثلاثين كلمة ولاتفيد حول الأنساب في شي.وقد أوردها في الجزء الثاني والتاسع وفسرها تفسيرات تنم عن جهل تماماً بلغة المسند ، كما سنعرف ذلك أدناه :


--------------------------------------------------------------------------------

الجزء الرابع

المسانيد
المسند الأول (( ذو هل قبلن ذو جر غيلن)) فسره الهمداني بقوله :

(أي ليس يملك من لم يقدر على فتق العيون وجر الغيول ) وإذا صح وجود هذا النقش ( شرف الدين يشكك في ادعاء الهمداني بأن لديه نقوش أصلاً ناهيك عن خطأ تفسيرها) وإذا صح ذلك يقول شرف الدين فإن تفسيره الصحيح هو :
ذو هلال القيل الذي جر أو فجر الغيل .

المسند الثاني (( طويبة ذى خمر ملء شناتر سجيح سرطراط )) فسره الهمداني بقوله :

كان لجهيف مع أبى إهلب ثلاث بنات: فهذه ودة، رتبوت، فقالت فهدة ووده يوماً: وذكر المسند المذكور ثم قال : فلما سمع بعض الخدم قولهما ،وكانتا كالمستهزئتين ، لبك لهما من العسل ولباب البر وسلاء الغنم وطلع به اليهما بالطئداى، فلما عاينتاها استفرغ بهما غرب الصحك( ؟) حتى ماتتا وكتب على قبرهما "من يحزن لذتي من ضحك موت"

وأضاف الهمداني مفسراً للمسند الثاني كما يقول شرف الدين
السجيح العصيدة اللينة ، وكانت كلمة أسير أسرت فرخرخوشناتر قدر الصفر" إلى أخر هذا التكلف والتعسف.
.
أما رأينا وصحة منطوق هذا المسند الثاني كما يقول شرف الدين فهو :

( طوبية ذخمربن شنتر سحج بن طرط) يعني طوبية هو تصغير لطيبة، وهو الحصن الحميري المطل على وادي ضهر حيث وجد النقش ، التابعة لذي خمر بن شنتر سجاح بن طراد ، وقد جاء اسم شنتر وشناتر في الإكليل يقول أنه أحد أقيال حمير ويقول معللا إن الشناتر : الأصابع في لغة حمير .

المسند الثالث قال الهمداني
عندما ذكره لذي مأذن : ووجد في بعض دواوين ( ذي مأذن) " من كرب ذما ذنم إلى تهامت وطودم حى هلم وحضائم بالفي جعيرم ومأتي ركبتم ذرحم لنحم يوم حموسم "

فسره الهمداني:
من كريب إلى ساكن تهامه وطودما ، أن ائتو يوم الخميس الأدنى حتماً محتوماً بألفي خشبة ومائتي راكبة ذراح كلها ...."

قال شرف الدين
الذي يفهم من هذا المسند أنه نقل غلطاً وأضيفت اليه بعض عبارت السجع والتصنع أضاف شرف الدين وكتابته غير صحيحه كما يظهر
(كرب ذوماذن سيد تهامة والجبال بنى وحاض بألفى خشبة ومأتي راكبة ذراح لقاح ، بتاريخ اليوم الخميس من ....) ووحاض قصر من قصور حمير ،ويعرف مكان في الكلاع باسم وحاظه وهو من القصور التاريخية الشهيرة والجعير : الخشبة ، وتستعمل الآن كعجله للبئر وتكون مستديرة لتساعد على حركة الدلو . أما الراكبة فهي الخشبه العظيمة التي تسقف عليها الأخشاب ، والذراح نوع من الخشب بل من أجود أنواعه نظراً لطوله وأستقامته ،ويقطع في موسم خاص يسمى موسم ( اللقاح) كان البناء في اليوم الخامس من ( بقية النقش مطموس)
(من هذا يتضح أن الهمداني زور المسند اولاً ثم فسره تفسير بلا معرفة ودارية... ..... الكاتب ع-د)

المسند الرابع قال الهمداني في الجزء التاسع من الإكليل في السيرة الجامعة لنشوان الحميري
( ووجد بحقل قتاب " أنى شمعة بنت مرائد كنك إذا وحمك أكلك القشم من أرض الهند بطله زاهداً"

وتفسير الهمداني لهذا المسند
أنها تريد الفواكه طرية ،وثمار الخريف تسمى القشم عند حمير ومن يروى هذا منهم أن الجن كانت تخدمهم ......

( لم يعلق عليه شرف الدين)

المسند الخامس : قال الهمداني
ووجد في قبر من مقابر الملوك بيريم لوح من ذهب مكتوب فيه بالمسند الآتي :
" إني ديباجة بنت نوف ذى شقر ابن ذى مرائد في ملكلادى يسمى لي مندد طحن بمندد بحرى قد وسنه لى فاعتفدك بقبرى فمن سمع به فليحزن لى وأيما أنثة لبست حليتى ليكون موتها جنح موتى"

أي تقول كما فسره الهمداني
أمرت عبدي يشتري لي في حطمة وقعت مد طحين بمد لؤلؤ فلم يجد فأعتفدت أي اغلقت عليها بابها حتى ماتت ثم دعت على كل امرأة تلبس خليها بعدها أن يكون موتها مثل موتها .
. ( لم يعلق عليه شرف الدين)

والمسند السادس يقول
" إني مرائد ذو دينان أنا وانثة ستمائة خريف حيوان والصريف نحذيان والطميم نلبسان"

وفسره الهمداني
أنا وامرأتي (وهي الأنثة بلغتهم ) حيينا ، والصريف نحذيان أي الفضة والطميم نلبسان أي الحرير )
( لم يعلق عليه شرف الدين)

قال شرف الدين
هذا كل ما اورده الهمداني من مسانيد ( النقوش ) وصرح باعتماده عليها في أنساب حمير .
وهي كما يراها القارىء إن صح وجودها أصلاً فلا تتعلق بشيء من الأنساب ، وقد تركنا الثلاثة المسانيد الأخيره بدون تعليق لأنها لا تعتبر من النقوش بل من الملفقات
وهناك مسندان آخران إعتمد عليهما في أنساب همدان وسيأتي الكلام عليهما في بابه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mr.love7
عضو جيد جدا
عضو جيد جدا
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 724
العمر : 21
النادي المفضل : القادسيه
الدولة :
المزاج :
المهنه :
الهوايه :
نقاط : 903
تاريخ التسجيل : 09/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: كذب من قال قبائل حضرموت ترجع الى حمير وهمدان انة مزور للتاريخ الهمداني   السبت أغسطس 29, 2009 8:05 pm

اممممممممممممممممممممم

مشكوور عبود على المعلوما المفيدا

والله يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بدر7
عضو جيد
عضو جيد
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 484
العمر : 20
النادي المفضل : القادسيه
الدولة :
المزاج :
المهنه :
الهوايه :
نقاط : 672
تاريخ التسجيل : 27/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: كذب من قال قبائل حضرموت ترجع الى حمير وهمدان انة مزور للتاريخ الهمداني   الأحد أغسطس 30, 2009 3:18 am

مشكوور الله يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبود
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1024
العمر : 20
النادي المفضل : القادسيه
الدولة :
المزاج :
المهنه :
الهوايه :
نقاط : 1456
تاريخ التسجيل : 27/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: كذب من قال قبائل حضرموت ترجع الى حمير وهمدان انة مزور للتاريخ الهمداني   الإثنين أغسطس 31, 2009 5:28 am

مشكوور و الله لا يحرمنا من ردودكم الحلووه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كذب من قال قبائل حضرموت ترجع الى حمير وهمدان انة مزور للتاريخ الهمداني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى وحش7 :: اقسام المنتدى العامه :: قسم العلمي-
انتقل الى: